الجمعة، 6 فبراير، 2009

القسوة لدى صدام حسين....الجزء الأخير عن........تبعية


"فمن يقول أنه مع الكويت وليس مع دولة أجنبية يجب عليه أن يتصرف بالملموس أنه مع الكويت وعندما يتصرف عكس ذلك عليه أن يرحل كما أرى كعربي ، لاننا طبقنا هذا في العراق فقلنا أن الذي مع العراق عليه أن يثبت ذلك ومن يقف ضد العراق عليه أن يغادر " ويتجه الى اعمامه" .....لعنة الله عليهم وعلى أعمامهم"....صدام حسين لقاء بوفد جمعية المعلمين الكويتية في ٢٩/٧/١٩٨٥..


video


مقارنة بين معاملة النازية لليهود ومعاملة التبعية خلال حكم الرئيس صدام

مصير شريحة التبعية على يدي الرئيس صدام يتشابه مع مصير اليهود على أيدي النازية. لكن اليهود استطاعوا أن يخبروا العالم بقصتهم وحصلوا على تعاطفهم لكن قصة التبعية مرت من دون ملاحظة وفي احيان أخرى أهملت.
هنا مقارنة بين مصائر الشريحتين.
١.التعريف: اليهودي هو الذي أي من والديه كان يهوديا . يعتبر الشخص منحدرا من أصلا غير أري اذا كان والداه أو أجداده من اليهود. وصف الفريد روزنبيرق في عام ١٩٢٠ اليهودية بانها "تؤدي الى فساد الدم".

١.التعريف:التبعية هو الفرد الذي أصله من والده كان ايرانيا. العراقي هو من ولد في العراق من أبوين عراقيين ومن أصل غير أجنبي. لمح صدام حسين في عام ١٩٨١ الى أن دم التبعية كان فاسدا ‘يدنس’ بقوله "اجتثوا لكي لا يدنسوا الدم العراقي عندما تمتزج دماؤهم بدماء العراقيين بالتزاوج".
٢. البحث عن اليهود: وزعت على أطفال المدارس كرتونات ملونة وصناديق صغيرة مع تعليمات لتتبع نسب عوائلهم.

٢. البحث عن التبعية: طلب من أطفال المدارس جلب شهادات الجنسية العائدة لوالدهم لمراجعتها من قبل معلميهم.

٣. وصف اليهود: تم وصف اليهود على أنهم مخربون للروح المعنوية للراي العام. قدم لواء في الشرطة عرضا احصائيا في عام ١٩٣٥ عن جرائم اليهود وقال مخاطبا الصحافة " نسبة كبيرة من الصفقات المشبوهة أن لم تكن كلها كان القائمون بها يهودا".

٣ . وصف التبعية : وصف التبعية بانهم كانوا طابورا خامسا. قدم فاضل البراك مدير الأمن العام انذاك عرضا لممتلكات التبعية ولمح الى أنهم حصلوا عليها بطرق غير شرعية, وان أغلب أعمالهم كانت اجرامية.


٤. تدمير الحياة العائلية في حالة اليهود:
ا-الزواج: لايحق للموظفين الزواج الا من أفرادا من الجنس الأري ويفصلون من وظائفهم اذا تزوجوا يهوديا. لايسمح لافراد الجيش الألماني من المتطوعين أو الأحتياط بالزواج من يهودي.
ب- الطلاق: أصل الأفراد كما اقترح وزير العدل لبروسيا كان سببا للطلاق في الزوجات الأرية-اليهودية.


٤. تدمير الحياة العائلية في حالة التبعية:
ا-الزواج: شهادات الجنسية العادئة لازواج وزوجات ضباط الجيش والمخابرات واعضاء المجلس الوطني تم فحصها بعناية, الزواج من تبعية كان سببا للطرد من تلك المؤسسات..

ب- الطلاق: قرار مجلس قيادة الثورة ٤٧٤ في نيسان ١٩٨١ " يصرف للزوج العراقي المتزوج من امرأة من التبعية الايرانية مبلغ قدره اربعة آلاف دينار اذا كان عسكريا وألفان وخمسمائة دينار اذا كان مدنيا في حالة طلاق زوجته او في حالة تسفيرها الى خارج القطر . يشترط في منح المبلغ المشار اليه في الفقرة (١) من هذا القرار ثبوت حالة الطلاق او التسفير بتأييد من الجهات الرسمية المختصة واجراء عقد زواج جديد من عراقية".

٥.مصيراليهود:
ا-مصادرة الأموال: طبقت النازية نوعين من المصادرة، الأولى الاجبار على البيع والثانية المصادرة وفي تلك الحالة يذهب الريع للحكومة.


٥.مصيرالتبعية:
ا-مصادرة الأموال: طبق هنا نوع واحد وهو المصادرة وذهب الريع للدولة.

في كلا الحالتين، في حالة اليهود وحالة التبعية، الفرضية كانت نفسها الأموال والاراضي العائدة لهم تم الحصول عليها بطرق غير شرعية وبالتالي يحق للدولة مصادرتها.
لاحظ المدعي العام في محاكمات النازية في نورنبرغ إن أموال وممتلكات اليهود استولي عليها وتم مصادرتها من قبل الدولة وادى ذلك الى حرمانهم من الرزق . وصف المدعي العام تلك الأجراات بانها جرائم ضد الأنسانية لذلك يتحمل الفاعلين المسوولية الجنائية لجرائمهم.

الضحايا في هذه السلسلة عن التبعية كانوا معظمهم من المدنيين فيهم النساء والاطفال والعجزة، كانوا ضحايا لكراهية وعنصرية وسلطة الرئيس المطلقة . لكنهم رغم هذا شكلوا عينة صغيرة من ضحايا منبع من العراقيين , منبع امتد ليشمل ضحايا من الأقطار المجاورة.

تبعية .... الجزء الأول

تبعية.....الجزء الثاني
تبعية......الجزء الثالث
">تبعية....الجزء الرابع
The case of Iraqis of Iranian origin : Englsih Version

هناك 13 تعليقًا:

  1. يطبهم مرض وعرج لعد يتنعمون بالثروات ويطعنون البلد من الظهر

    ردحذف
    الردود
    1. ناقص اصل متتعاتب
      راحت عليكم
      راحت عليكم
      راحت عليكم
      :)
      :)
      ؛)

      حذف
  2. الأخ المحترم
    وهذا يشمل الأطفال والنساء والشيوخ ؟
    سلامي

    ردحذف
  3. بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد واّل محمد
    جناب الدكتور محمد مجيد المحترم
    كلمة شكر أقل من حجم هذا العمل التاريخي وهذا الجهد الجبار لتثبيت الحقائق للتاريخ عن هذا الشيطان اللعين .
    كنت أتمنى على الحكومة العراقية أن تدعم أمثالكم وأن تخصص قسم من وزارة الاعلام لمتابعة وفضح جرائم صدام أمام العالم لتكون مؤرخة ومثبتة كحقائق أمام الراي العالمي وحبذا لو كانو عملو فلم يحكي مأساة وأضطهاد الشعب العراقي لكي يشعر كل بعثي بانه وصمة عار في جبين العراق والانسانية
    Jasim Mirwali
    Toronto-Canada
    Mobile: 1- 416- 616- 9084
    E-Mail: mirwali@rogers.com
    mirwali@hotmail.com

    ردحذف
  4. الأخ جاسم المحترم
    أشكرك على تعقيبك...
    اتفق معك على أن كتابة تأريخ المرحلة يتطلب جهداً ودعماً أكبر من قدرة فرد على التصدي له..
    تحياتي

    ردحذف
  5. تحية طيبة للمشرفين على هذا الموقع المميز،أرجو من حضرتكم مساعدتي في الحصول على نسخة من الفيديو اعلاه،وهل يمكن الوصول الى رابط الفيديو على اليوتيوب؟أو فيديو ’خر في نفس الموضوع؟
    مع فائق الاحترام والتقدير
    محمد الأمين
    alamin62@gmail.com

    ردحذف
  6. الأخ محمدالأمين المحترم
    المقطع مجتزء من اليو تيوب الخاص بقناة الفرات على ماذكر ، البرنامج كان مخصصاً لذكرى الانتفاضة.
    تحياتي

    ردحذف
  7. شكرا لجهودكم

    ردحذف
  8. الحقيقة انك يادكتور مجيد تتصرف مثل بعض رجال صدام ولمن بالعكس. نعم كثير ممن سفروا ظلموا ولكن هنالك اعداد كبيرة من الايرانيين ولم يكونوا فرسا دخلوا العراق خلسة بحجة الزيارة وبقوا فيه وتنعموا اكثر منا نحن العراقيين وكان البعض منهم بل اكثرهم اغنياء ويأتون باقربائهم للعمل معهم ويحرمون اهل الدار منه,,,. هؤلاء كما كل القوانين العالمية تسفيرهم صحيح قانونا والاعداد التي ذكرتها قليلة بالنسبة الى التبعية التي اقدرها بمليوني شخص والحكم الحالي ليس افضل من صدام وانا تعرضت للاضطهاد في دولته وضاعت حقوقنا حيث شملنا الظلم بالوراثة من الاب الى الابن. الاب لانه لم يوافق على خرابيط صدام والابن لانه الابن بالرغم من اني لم اتعاطى السياسة في حياتي. المسفرين لم يكونوا ملائكة ايضا.محمد حسن

    ردحذف
  9. الأخ محمد حسن المحترم
    أشكرك على تعقيبك..
    من حيث المبدأ اتفق معك في حق أي دولة أبعاد الأجانب ممن أقاموا بصورة غير شرعية في البلد ، لكن مشكلة التبعية كما تعلم ويخيل لي أنها كانت مشكلة الغالبية ، أن مشكلتهم نشأت قبل نشوء العراق واستقلاله الحديث عام ١٩٣٢ فهي كانت نتيجة للطريقة التي صيغ بها قانون الجنسية الصادر عام ١٩٢٤ . فالمنطق كان عند تشريع القانون أن يعتبر من كان في البلد وولد فيه عراقي ومن غير الحاجة الى الأشارة الى تابعيته الى دولة أجنبية سواء ايران أو الدولة العثمانية ، فالعراق يبدو لي هو الدولة الوحيدة التي اقرت أن جميع مواطنيها اصولهم أجنبية فهم أما عثمانيون أو ايرانيون ، بعد ذلك اعتبر من كان أصله أو تبعيته عثمانية عراقي أصيل في حين اعتبر من أصله ايراني عراقي غير أصيل على الرغم أن قسم غير قليل مولود في العراق هم وابائهم وقبل صدور قانون الجنسية نفسه.
    الخلاصة أن وضعهم مختلف عن حالة الأجنبي الذي تسلل خلسة للبلد ، فكثير منهم كانوا حاملين للجنسية العراقية لكن الدولة أعتبرتهم غير عراقيين وصادرت أوراقهم واسقطت الجنسية عنهم وهو في نظري اجحاف .
    أما عن قولك من أن المطلوب من الاجنبي المقيم في أي بلد أن يقوم بتشغيل أبناء البلد فهي من الممكن أن ينظمها قانون الأقامة لكن من غير الأنصاف أن تصادر أمواله وعقاراته أو يسجن أبناءه من دون محاكمة ومن دون انذار مسبق بوجود هكذا فقرة في القانون .
    أما عن قولك أن المسفرين لم يكونوا ملائكة ، كان من الممكن أن يكون صحيحا لو تمت محاكمة من خرق القانون وثبوت الجرم عليه,لا أن يكون ما دون في شهادة الجنسية أساس الحكم .
    نقطة أخيرة لم أفهم قصدك بقولك أني اتصرف مثل رجال صدام من تقصد من رجاله وما الذي ولد لديك هذا الأنطباع؟
    سلامي

    ردحذف
    الردود
    1. اشكر لك ردكم على مداخلتي وانا اقدر ذلك وربما لم افلح بعرض وجهة نظري لاقنعك تماما وهنا اوضح:
      معظم ان لم تكن مشكلة الغالبية العظمى للتبعية نشأت بعد صدور قانون الجنسية عام 1926 وهذه الشريحة الموجودة سابقا هي : اما ايرانية فعلا وبقيت بعد الغزو الصفوي في العراق . او انها كما ذكرت انت تصنعوا او ادعوا (برغبتهم وارادتهم) انهم ايرانيوا الجنسية والاصل تهربا من الخدمة العسكريةوبهذا لاتستحق الجنسية لانهم تهربوا من واجباتها ( المواطن له حقوق وعليه واجبات) وحق الجنسية مرتبط باداء الواجب تجاهها.، والقسم الاخر هم من عربستان وهذا بحث اخر كما تعلم جيدا، النقطة المهمة الاخرى ان ايران لم تنف ابدا ان هؤلاء من رعاياها والقسم الاعظم منهم حصل على الجنسية الايرانية في حينه ولكن ظروف العراق افضل له حيث له كل الحقوق بلا واجبات!
      والقسم الاخر وهو الذي دخل العراق بعد صدور قانون الجنسية وكلهم لم يكن له قيد دار قبل عام 1926 او جلب قيود دار مزورة هؤلاء ليسوا عراقيين وليس من حقهم اكتساب الجنسية العراقية ولا ادخل بتفاصيل هنا والا ادخل الحكام العراقيون حاليا ملايين من الايرانيين لاسباب مذهبية ومنحوهم الجنسية العراقي فهل يجوز ذلك؟؟ وهل نقبل؟؟ ، لكني اتفق معك ان النظام السابق تعامل معهم بفضاضة وقسوة ولا انسانية ومصادرة املاكهم خطأ بل كان الواجب عليه محاسبتهم ضرائبيا( ثم اعادتهم لاوطانهم مكرمين وبدون اهانات لانها لاتجدي) حيث معظمهم يعمل في اعمال حرة ولم يدفع ضريبة دخل في حياته ولي معارف بينهم بينما كنا نحن العراقيين مجبرين على التعيين في الحكومة وخدمة العلم التي قد تطول لعشرة سنين او حتى الكهولة ومات الكثير من ابناء وطني ومنهم اصدقائي وهو لايملك شبرا في العراق او قبر يعرف او عمل اجيرا عند هؤلاء الغرباء يبني لهم القصور في حي جميلة! هل علينا ان نقبل ذلك؟ اين العدل والانسانية ام كتب علينا ان نقبل باستعلاء الفرس والامم الاخرى علينا. انا اؤيدك لقد فقدنا احترام العالم بعد ان افقدنا النظام السابق والذي تلاه الان احترامنا لانسانيتنا وعندما ذهبت الى دول الخليج بجواز عراقي وانا موسر وليس معسر الحال بحمد الله ينظر الي كمن جاء ليتوسلهم العيش بينهم هربا من ابناء وطنه! هل نقبل ذلك بحجة انصاف التبعية ومن مذهب معين؟ اليس الظلم الان اشنع؟؟ .محمد حسن

      حذف
    2. اللهم العن الزنديقة الفاجرة عائشة بنت أبي بكر الزنديق والللوطي الفاجر عمر بن الخطاب ... والله راح أنخلي خيركم يشتغل كواد على عرضه السني بلبنان والأمارات والقادم أدهى وأمر يامن تعبدون الزنديق عمر بن الخطاب

      حذف
  10. اولا هدا المنحط الدي قام بالتعليق من قبلي يبدو انه من التبعه الايرانيه التي لا تحترم التاريخ العربي وتسعى جاهده ان تسي الى رموز الامة العربيه من فهم مدهبي ضيق ولان اطلعت سيادتك جيدا على التاريخ العباسي لتبين لك بان التبعيه الفارسيه كانت ا
    احد الاسباب في سقوط هده الدول اما مافعله الشهيد البطل صدام حسين رحمه الله فقد كان محقا فيه وللعلم انه قد حدر دول الخليج من محاولة ايران التغيير الديمغرافي في
    منطقة الخليج لبناء الامبراطوريه الساسانيه التي تحلم في اعادة مجدها وفرض السيطره على امة العرب وسوف يكون في مستقبل الايام رد على كل المقالات الموجوده في المدونه مع سلامي







































    ا

    ردحذف