الاثنين، 16 فبراير، 2009

القسوة لدى صدام حسين .... "عمليات الأنفال البطولية " ..الجزء الأول

"آني راح اضربهم..... راح اضربهم كيمياوي ....واموتهم كلهم... شيريدون يكولون ..الدولي ؟….
أنعل أبو الدولي… لبو اليفزع من كل دول الله …… ".علي حسن المجيد


video


قلنا في جزء عن" قوانين واوامرالأعدام "أن عمليات القتل والاعدام , خلال فترة حكم الرئيس صدام, حدثت أما بصورة متقطعة أو اتخذت شكلا أخر هو أشبه بشكل الحرب الواسعة. القتل المتقطع نفذ تطبيقا لسلسلة من القوانين والاوامر التي اصدرها أو أمر بتنفيذها. القتلى في هذه الحالة أما كانوا معارضين سياسيين حقيقيين أو مشكوك فيهم أو هاربين من الخدمة العسكرية. في حالة العنف الجماعي نسبة كبيرة من الضحايا كانوا من المدنيين. في حالة القتل المتقطع ،القتلى أما حوكموا واعدموا في مؤسسات الأمن والمخابرات أو اعدموا علانية. أغلبية الجثث في هذة الحالة سلمت لاقارب القتلى. في حالة العنف الجماعي الضحايا أما قتلوا خلال الحرب و العمليات العسكرية أو تم أسرهم ثم تم اعدامهم بعد ذلك من دون محاكمة. بغض النظر في كلا الحالتين نفت السلطة علمها بمصيرهم.
هذا الجزء هو محاولة توثيق حملة من حملات العنف الجماعي, حملة قاسية ,مكثفة ومتصاعدة بشدة اجراءاتها الأقتصادية والأدارية والعسكرية, حملة كان هدفها حسب ادعاء السلطة انذاك ,اخماد تمردا انفصاليا متعاونا مع الأجنبي . لتحقيق ذلك الهدف لم تتورع السلطة عن تدمير مئات أن لم يكن ألالاف من القرى وعن التهجير القسري والسجن لالاف من البشر من تلك القرى, و لم تتورع السلطة عن قتل وأعدام الألاف من المدنيين أحيانا بالقصف العشوائي التقليدي واحيانا أخرى باستخدام السلاح الكيمياوي.
لم تحصل الأنفال في فراغ بل كانت خطوة منطقية لسلسلة من الأجراءات ابتدات بالمخربين ثم توسعت فشملت عوائل المخربين ثم توسعت فشملت قرى باكملها حوصرت اقتصاديا وقطعت الخدمات عنها ثم قصفت مدفعيا وجويا بغية تدميرها . بررت السلطة قساوتها بقولها "أما أن يكون هناك بريء وغير بريء فالكل متضامنون خوفا أو حياء" كما ورد في كتاب رئاسة أركان الجيش المرقم ٩٠٤١ في ٢/١١/١٩٨٥.
كان منطقيا أن تكمل "عمليات الأنفال البطولية " ,مافشلت فيه كافة الاجراءات الأقتصادية والعسكرية السابقة لها , فاستخدمت الجيش النظامي وميليشا جحافل الدفاع الوطني (الجحوش) لتدمير القرى والترحيل القسري لسكانها وقتل من ابدى مقاومة أو اعتراض أو تواجد في المكان الذي اعتبرته السلطة محظورا انسانا كان أو حيوانا أو حتى زرعا.
الهدم كان كاملا ونهائيا والقتل كان حرا “ غير مقيد باية تعليمات“ حسب كتاب مكتب تنظيم الشمال المرقم ۲۸/٤۰۰۰۸ في ۲۰ / ٦ / ۱٩۸۷.

لفهم ماجرى في كردستان سنعرض ماحصل قبل تولي علي حسن المجيد لسلطته, واتمامه ما ابتدى به غيره وصولا الى الأنفال.

ا-الفترة التي سبقت تعيين علي حسن المجيد لمنصب أمين سر قيادة مكتب تنظيم الشمال.

أولا-عقوبات المخربين…
منطق السلطة في تعاملها مع "خط المرضى" وفي قدرتها على قص "روسوهم من دون ما ترجف شعرة وحدة مني أو يرجف قلبي عليه" تم تطبيقه في كردستان كما طبق في أنحاء أخرى من البلد..
فتم تطبيق قانون الأعدام على "المخربين" كما طبقت على عناصر أعضاء الأحزاب المعادية الأخرى من خلال " تطبيق أحكام المادة ١٥٦ من قانون العقوبات بحق كل من يثبت أنتماوه الى حزب أو جمعية تهدف في تصرفها أو منهجها المكتوب الى تغيير نظام الحكم عن طريق القوة المسلحة أو بالتعاون مع أية جهة أجنبية" حسب قرار مجلس قيادة الثورة المرقم ٤٥٨ في ٢١/٤/ ١٩٨٤.
خط المرضى "اللي لازم يكتسحون بلا رحمة" لم يعد يعني من حمل معتقدا مناهضا للسلطة أو حمل السلاح ضدها فقط بل شمل “من أهان باحدى طرق العلانية رئيس الجمهورية أو من يقوم مقامه أو مجلس قيادة الثورة أو حزب البعث العربي الاشتركي أو المجلس الوطني أو الحكومة. وتكون العقوبة الأعدام اذا كانت الأهانة أو التهجم بشكل سافر وبقصد اثارة الراي العام ضد السلطة. ويعاقب بالسجن مدة لا تزيد على سبع سنوات أو بالحبس أو الغرامة من آهان باحدى طرق العلانية المحاكم أو القوات المسلحة أو غير ذلك من السلطات العامة أو الدوائر أو المؤسسات الحكومية" حسب قرار مجلس قيادة الثورة المرقم ٨٤٠ في ٤/١١/ ١٩٨٦ . فالمبدا هنا الاخضاع الكامل لكتلة البشرالمقابلة بغض النظر عن مكان وجودها. ولا تقف القسوة الى أن يتساوى الكل في ضعفهم واستسلامهم..
وكما سنرى لاحقا أن تعريف المخرب توسع تدريجيا ليشمل محيط عائلته ومن تعامل معه ومن ثم محيط قريته.
تمت مصادرة أموال "المخربين" كما تمت مصادرة أموال عناصر الأحزاب المعادية استنادا "الى كتاب مجلس قيادة الثورة/ لجنة شوون الشمال المرقم ٢/٩١٥ في ٢٨/٢/١٩٨١ المتضمن حجز الأموال المنقولة وغير المنقولة للمخربين" وتم "تشكيل لجان فرعية في كل قضاء تتولى مهمة حجز الأموال لموضعي البحث باشراف ألمحافظة".

ثانيا-عقوبات ذوي المخربين…..
تشبيه السلطة لتعاملها مع عائلة خصومها كمعاملة " نبتة ضارة تجتث من جذورها كي لا تنمو من جديد" ,أي أن العائلة وحدة واحدة كل عضو منها مسؤول عن أفعال أعضائها الأخرين ويتحمل ويعاقب نتيجة تلك الأفعال , طبق في كردستان العراق كما طبق في التعامل مع أقرباء الأخرين من "الأحزاب المعادية" أو أقرباء الهاربين من الخدمة العسكرية..
لكن الضوابط والاوامر للتعامل مع أقرباء "المخربين" تميزت بكونها متصاعدة تدريجيا في شدتها وقسوتها.
فشملت حسب كتاب مكتب تنظيم الشمال المرقم ٢٨/٤٦٨٤ في ٢٩/٦/١٩٨٥ على” قطع التيار الكهربائي والماء عن دور تلك العوائل وعدم تزويد عوائل المخربين ببطاقة توزيع المواد الاقتصادية وطرد عوائل المخربين من الدور العائدة للدولة سواء في المدن ،دور الأدارة المحلية- أو في المجمعات السكنية التي تم بنائها من قبل الدولة”.
واشتملت أيضا حسب رسالة اللجنة الأمنية الرئيسية لمحافظة السليمانية المرقمة ٢٣٢ في ٤/٧/١٩٨٥ على “قطع الوكالات التجارية لذوي المخربين، قطع الهواتف لذوي المخربين، فسخ العقود الزراعية لذوي المخربين، حجز عوائل المخربين وممتلكاتهم” .
ثم زادت في قسوتها فاشتملت على “ ترحيل ذوي المخربين من المدن والقصبات الى المناطق التي يتواجد فيها المخربون” وكذلك على “سحب كافة المستمسكات التي يحملونها ” بالاضافة الى” وضع اشارة التجميد على قيود المشمولين باجراءات الترحيل الى المناطق التي يتواجد فيها المخربون “وذلك” لقطع الطريق على احتمال لجوئهم الى أستحصال مستمسكات جديدة (بدل ضائع)” كما ورد في كتاب وزارة الداخلية المرقم ق.س/٢٠٠٤٦ في ١٩/٩ / ١٩٨٥ .
ثم تم تشجيع جيرانهم على القيام بمهمة طردهم من منازلهم كما تقرر بكتاب ديوان الرئاسة المرقم ٣٦٥١٧ في ١٦/١١/١٩٨٥ "١ . يحق للقرى والاحياء السكنية طرد العوائل التي يلجأ فيها رب العائلة الى جانب العدو الأيراني أو يلتحق الى جانب المخربين.
٢. يتم تنفيذ ذلك عن طريق المنظمات الحزبية والجماهيرية".
العوائل التي تم تهجيرها القسري شملت أيضا باجراءات مصادرة اموالها حسب كتاب ديوان الرئاسة المرقم ٢٩٩٥٠ في ١١/٨/١٩٨٦ الذي ينص على “اجراءات الحجز والمصادرة تقتصر على أموال العوائل التي تلتحق بالمخربين وكذلك العوائل التي تطرد الى مكان تواجد المخربين بسبب التحاق بعض افرادها بزمر التخريب”. تسفير أو ترحيل العوائل القسري الى أماكن تواجد ذويهم معناه أنهم معرضون للقتل نتيجة للعمليات العسكرية أو نتيجة للقصف العشوائي الموجه ضد "المخربين" الذي تم القيام به فيما بعد.
الاجراءات التي اتخذت للتعامل مع الأموال المنقولة وغير المنقولة المصادرة العائدة "للمخربين" وذويهم وضحها كتاب مجلس قيادة الثورة /لجنة شؤون الشمال المرقم ٣/٢١١٧ في ٣٠/٤/٨٦
" أولا / تتولى اللجنة المختصة في المحافظة الأستمرار في بيع الأموال المنقولة وعند تعذر ذلك يتم نقلها الى محافظة أخرى لبيعها أما المواد القديمة المستهلكة فسوف يتم اتلافها.
ثانيا/ أما الأموال غير المنقولة فسوف يتم اتخاذ ما يلي بشأنها:
١. تسجيل الدور السكنية في مركز المحافظة والوحدات الادارية باسم محافظة السليمانية /الأدارة المحلية.
٢. تسجيل العرصات والدكاكين داخل حدود بلدية المركز باسم مديرية بلدية السليمانية وفي الوحدات الأدارية باسم البلديات المتواجدة فيها هذه العرصات والدكاكين.
٣. تسجيل الأراضي الزراعية في الوحدات الأدارية باسم الهيئة العامة للزراعة والاصلاح الزراعي في المحافظة ".


القسوة لدى صدام حسين.... "عمليات الأنفال البطولية "...الجزء الثاني
القسوة لدى صدام حسين.... "عمليات الأنفال البطولية "..الجزء الثالث
القسوة لدى صدام حسين.... "عمليات الأنفال البطولية "..الجزء الرابع
القسوة لدى صدام حسين.... "عمليات الأنفال البطولية "..الجزء الخامس
القسوة لدى صدام حسين.... "عمليات الأنفال البطولية "..الجزء السا د س
القسوة لدى صدام حسين.... "عمليات الأنفال البطولية - حلبجة"....الجزء السابع
القسوة لدى صدام حسين.... "عمليات الأنفال البطولية "..الجزء الثامن
القسوة لدى صدام حسين.... "عمليات الأنفال البطولية "..الجزءالتاسع
القسوة لدى صدام حسين....الجزء الأخير عن "عمليات الأنفال البطولية "

هناك 18 تعليقًا:

  1. شكرا .. للجهد الذي تبذله المدونة..
    كعراقي مغترب ارى كثير من العرب ممن يعبدون صدام و احاول ان افهمه ما لحق بنا بسبب هذا المجرم .. لكن اليوم بعصر الانترنيت الكل تقرأ لذا اشد على يديكم لاضهار الحقيقة .. ارجو مواصلة النشر و ربط هذه المونة بكل المواقع العربية لكي لا يرى العرب و لا نموت مرتين

    ردحذف
    الردود
    1. احسنت التعليق

      حذف
  2. الأخ المحترم
    شكراً لزيارة المدونة..
    عذراً للرد المتأخر..
    قام بعض الأخوان مشكورين بربط المدونة أو أعادة النشر في مواقع مختلفة..
    سلامي

    ردحذف
  3. يمكن كلامي شوية بيه قسوة على بعض الذين ينظرون الى الحياة وسنتها من جانب واحد ولاكن وابدئها فب كل الاحوال بكلمة العفوا لكل من يتفهم كلامي بصورة لا اقصدها ولا اريد ان اجرح مشاعر احد...صدام حسين كان شاذا في قسوتة وانانيتة وعقلة القروي وغيرها ولاكن ان الله لة حكمة ان يسلط هذا الرجل بكل قسوتة ظد الاكراد هي المعادلة لا تقبل القسمة وانا المتكلم قظيت سنة كاملة في سجن جهاز الامن الخاص والله انجاني بأعجوبة كون ان الله كان لا يريد ان يقتص هذا الرجل وجلاوزتة المجرمين مني ...فلننظر بماذا استبدلنا صدام اليوم وما دور الاكراد ومع من يتعاملون تعرفون لو اختلفت امريكا او الصيونية مع الاكراد بشئ بسيط سوف لا تتأخر بظربهم بسلاح كسلاح الي استخمة في الفلوجة الفسفور الابيض وهل سنحاكم الرئيس الامريكي يوما ونجعلة في قفص الاتهام ونأخذ حقوق الاكراد اخوان هي الدائرة او الرحا تدور بتلك الطريقة ان صدام كان يقاتل على عدة جبهات اتتوقعون انة لوحدة اقسم على ذلك هناك قمر صناعي موجه لحماية صدام حسين في وقتها من اي تحرك عسكري ظدة وكل من كان يريد الانقلاب على حكمة ويستعين بأي قوة تسانده الى ان يصل الى صدام حسين بلحظات ويرن جرس هاتفة ويخبروه بكل التفاصيل مثلما حصل مع الطيار الدليمي رعد دحام الذي كان مسجون معي في الجهاز هو واثنين من اخنوه المهندسين في التصنيع العسكري بمؤامرة من شخص كردي مرتبط بأسرائيل في وقتها اسمه هوكر نجى بأعجوبة لا بل بتكتيك مدبر وكانت المؤامرة بدعم امريكي اسرائيلي بأعتراف شخصي من رعد قبل ان يعدم بيومين قال لي هذا الحدث سرا بيني وبينة وخرج اخوه في مقابلة تلفزيونية تحقيقية وقال بلحرف الواحد اين امريكا التي وعدتني لماذا لا تخلصني اقسم على هذا والابطال قد عدموا وهم اقارب الطيار محمد مظلوم وقال لي كيف تراقب وكيف القي القبض علية علما انة كان مقدم في السرب الحامي للمفتشين الدوليين عن اسلحة الدمار الشامل كان رعد مؤدب ومثقف ومساعد للناس ومحب للشيعة اكثر من طائفتة وشاب جميل وقوي وكان كثيرا ما يحدثني عن خطب الشيخ احمد الوائلي مواليد 1976 في سنة 97 وكان اشجع من صدام والناس لم تعرف الابطال الحقيقيين لأن بعظهم كان مبهورا بشجاعة صدام عندما وقف على المشنقه ولاكن رعد كان له يومين لأمر اعدامة وكثيرا ما كان يظحك معي ويقول راح ايطكوني بلدهن ما نفذو بي امر الاعدام بأبي غريب لكي ينفذوه بوحدتي العسكرية وبعد يومين اخذوة وكان قد حلم بي وقال انته اول شخص سيخرج من هنا وبأمر الله قال لي تذكرني وعانقني بقوة وهو يبتسم رحم الله رعد واخوتة الابطال ظحية المؤامرة الامريكية الصهونية الصدامية

    ردحذف
    الردود
    1. اريد اسئلك لماذا فقط تقولون اكراد مع اسرائيل والله انتم ما عندكم زرة رحمة وانسانية لماصدام يضرب اكراد بسلحة كيمائي لماذا لم يجواب اي دولة اسلامية ويعدم منا واكثر من 180 بشر حي دفنوهم صدام وامثالك لماذ لم يجاوب احد في ذلك وقت كنا مع اسرائيل نحن وانتم كنتم في سابع نوم مشغولين برقص وحفلات وحنا متشردين بين جبال هذا شئ يصير بيكوم من الله حتى تشوفون شنو معناة العذاب صار بيكم انكز منا لا تئشر اصابع اتهام لنا شوف دولة عربية علاقاتهم مع اسرائيل وعملاء من كل دولة بعدين القتل وذبح وانفجار كلها انتم صنعتو ده كافي تاريكم وسخ

      حذف
    2. اي والله اخي عاش ايدك الي صار بيكم صار بينا العراقيين كلهم ضحاية نظام صدام والي يمدح صدام وهذا نظام ايضا لا عندها شرف ولا كرامة وهس هولاء نفس شئ اسخف من صدام

      حذف
    3. السلام عليكم
      يرجى الرد او الاتصال للضرورة

      حذف
  4. د.محمود ... شكرا لك على هذه المدونة الغينة بالكم الهائل بالمعلومات عن قسوة وجبرود صدام حسين، لكونه مهم قمت بنشر اللنك واسمك على صفحة الفيس بوك ليتسنى لأكبر عدد ممكن من القراء الاطلاع علية من كافة أنحاء العالم.... شكرا لجهودك
    بشكو مصطفى \ السليمانية - فنان موسيقي

    ردحذف
    الردود
    1. مرحبا بشكو كيف حالك بخير

      حذف
  5. الأخ بشكو مصطفى المحترم
    أشكرك على زيارة المدونة ، وعلى ربطها بموقع الفيس بوك.
    تحياتي

    ردحذف
  6. بسم الله الرحمن الرحيم .....

    يعطيك العافية اخوي ومقدر جهودك الطيبة لاظهار الحقيقة جلية للكل ويبقى للقارء التحديد والاستنتاج ... ولكن اريد ان انوه ع اننا لا نريد مناقشة شخصية صدام المجيد ولكن نحن بصدد مناقشة قضية اخرى .... واريد ان اطلب من الجميع مع تفهم قصدي بعناية اننا يجب علينا عدم الشتم او التجريح وذلك كي تكتسب مقالاتنا المصداقية وابعاد الصورة العصبية المنفرة ... لانها السبب الاساسي التي تنفر القارئ من معرفه الحقيقة ....... شكرا

    ردحذف
  7. الأخ المحترم.
    أشكرك على زيارة المدونة وعلى تعقيبك.
    سلامي

    ردحذف
  8. شكرا على جهودكم الخييرة ولكن لماذا تسمون عمليات الانفال ب البطولية حتى وان كانت واطلق عليها هذا الاسم

    ردحذف
  9. الاخت شذى المحترمة
    تحية طيبة.. أشكرك على زيارة المدونة..
    ابقاء وصف عمليات الأنفال بالبطولية مقصود ، فما جرى في مرحلة 1968-2003 لم يقتصر على فعل مادي عنيف كالقتل والتهجير والاغتصاب فقط ،فقد امتد الخراب والتشويه الى اللغة ،وهو موضوع قد أعود الى دراسته في المستقبل ، تشويه اللغة لتبرير انتهاكات السلطة ، فتركت الوصف كما هو آملا أن يعقد القارئ المقارنة ما بين الوصف وما بين حقيقة ما حدث.
    سلامي

    ردحذف
  10. مدونة قيمة جدا .. شكرا لكل هذا لمجهود .. أنا لست بعراقي و تعرفت على بشاعة نظام صدام بعد بحث طويل و عن طريق النت و الفضل لك و لأمثالك و لكل من وثق لتلك الفترة .. للأسف الكثير من العرب يجهلون ما عاناه شعب العراق و خاصة في المغرب العربي من حيث أنا، حيث المسافة جعلتنا ضحية بروباغندا صدام و أنصاره، كذلك نفورنا الشرعي من الإحتلال الأمريكي للعراق جعل الكثير يعطي لصدام دور الضحية .. على كل حال أملنا في هذه الثورات أن نتقرب من بعضنا أكثر .. شكرا

    ردحذف
  11. العراق ما شاف يو حلوة بحياة كلها قتل وانقلاب وحرب واحد انكز من ثاني يحكم العراق لا قبل صدام ولا بعد صدام العراقين كلهم ضحاية

    ردحذف
  12. حياتكم كلها راحت بالحكي عن اسائيل وعملائها وهي يوم بعد يوم تتطور وانتم تبقون متأخرين ..كفافي شوفوا أحول بلادكم شنو صار لها

    ردحذف
  13. تبا لكم من امه تسمون الانفال بالبطوليه والله كلكم دواعش قذره وتاريخكم زفر في زفر ولا يوجد فيه اي شئ يشرف البشريه

    ردحذف