الجمعة، 10 يوليو، 2009

ملاحظات ومصادر عن "تدمير حزب البعث" ....عدد قديم من جريدة النهار اللبنانية

تسربت أخبار ما حصل في بغداد من عام ١٩٧٩ عن القاء القبض على مجموعة من الحزبيين واكتشاف " الموامرة" .. لكن يبدو أن الأخبار تصل متاخرة في ذلك الوقت كما يبدو من هذا المقال الذي نشر في جريدة النهار اللبنانية ، حيث عنوان المقال يعلن أنهم قد لا يعدمون في الوقت الذي تم تنفيذ الأعدام بهم باربعة أيام قبل تأريخ هذا المقال.. بل أن الرئيس ألقى خطاباً علنياً في نفس اليوم الذي نفذ فيه حكم الأعدام.
المقال يذكر محمد عايش على أنه هو الذي كشف تلك "الموامرة" في حين كما عرضنا من الجزء الاول أن من قام بمهمة الاعترافات كان محي عبد الحسين مشهدي.

القسوة لدى صدام حسين ....... "تدمير حزب البعث"...الجزء الأول
القسوة لدى صدام حسين ....... الجزء الأخير عن "تدمير حزب البعث"
ملاحظات ومصادر عن " تدمير حزب البعث"...."النقطة السوداء"...فصل من كتاب محاولات اغتيال صدام حسين..لبرزان التكريتي..القسم الأول من ألفصل
ملاحظات ومصادر عن " تدمير حزب البعث"...."النقطة السوداء"...فصل من كتاب محاولات اغتيال صدام حسين..لبرزان التكريتي..القسم الثاني من الفصل

هناك تعليقان (2):

  1. أضافة
    بعد سقوط النظام وأنكشاف حقيقته سئل صدام في زنزانته من قبل الصحفي الأميكي الجنسية وللبناني الأصل عن هؤلاء الذين أعدمهم فيما سميت بالمجزة القطرية - أجاب - هؤلاء رفضوا أن أكون رئيس جمهورية -

    ردحذف
  2. ذكر السيد سمير الربيعي في مقالته الحقائق- ما يلي
    العلاقة بين البكر وصدام…
    ان العلاقة بين البكر وصدام لم تكن منطقية اصلا، ولا يمكن ان يلتحم رجلان بينهما طود من الفوارق بهذا الشكل المصيري لاي سبب كان حتى لو انتميا الى حزب واحد او عادت اصولهما الى عشيرة واحدة، فالبكر يكبر صدام بقرابة ربع قرن، وهو ضابط له تاريخه ووزنه ومكانته بين النخبة من الضباط الاحرار وعلاقاته بكبار رجالات الجيش العراقي، وصدام مجرد شاب نزق يحفل ماضيه بالتشرد والبؤس ومعاشرة افراد هم في افضل الاحوال سقط متاع المجتمع والدرك الأسفل من رجاله، ناهيك عن كونه-اي صدام- انسانا سيئ السمعة ملاحقا بتهم جنائية خطيرة ومخزية..
    الا يمثل هذا نقطة مضافة ألى غرابة هذه العلاقة المثيرة للشكوك وعلمتنا الحياة ان كل شئ ممكن ومحتمل
    وايضا ما سر سيطرة وسطوة صدام على البكر بل قبل انقلاب ١٩٦٨ ؟ وكانت أوامر الحزب وقرارته
    تصدر بأسم البكر وخلفها من تحت الطاولة صدام حسين - مم تخاف عائلة البكر من أن تظهر وتروي
    ما كان يجري ؟ هل خوفا من ألانكشاف والأحراج مما يضطرهم للقول ان البكر تنازل بمحض أرادته
    والسؤال الأخير هل كان البكر مصاب بالشذوذ الجنسي ولو متأخراً؟ ومن أجل ان نعرف من هو صدام حسين ؟ اليك هذه الوثيقة ( أكتب في google رسالة العقيد المتقاعد رياض آل شليبة الى رغد صدام حسين - قبل الحذف أو)
    http://burathanews.com/news/249562.html
    صاحبها رجل من تكريت ويمكن القول وشهد شاهد من أهله

    ردحذف