الثلاثاء، 22 ديسمبر، 2009

عدد قديم من جريدة الجمهورية- عن مصرع العقيد الركن عبد الكريم مصطفى نصرة




أرفق هنا عدد قديم من جريدة الجمهورية فيه لقاء مع من ادعى أنه قاتل العقيد الركن عبد الكريم مصطفى نصرة .

هناك تعليقان (2):

  1. في وقتها كانت اللعبة مكشوفة وبايخة ايضا لكن يوجد كثير من الحمير صدقوها لانهم يجب عليهم التصديق والا يكون مصيره مثله-ليس اسفا على المرحوم فهو جربوع من جرابيع البعث لكن العصابة انقلبت عليه وجئت جماعة عليه ليلا في داره ومزقته بالسكاكين واخر شي جاؤوا بمعتوه منهم او ربما سجين لديهم وظهر على التلفاز ليسرد قصته التي املوها عليه وهي انه اراد ان يغتصبه وقتله وهو جندي مراسل عنده!! وعندما رايت هذا الشخص على التلفاز لايستحق البصقة على وجهه من قباحة شكله فكيف حاول المقتول اغتصابه!؟ يقتلوه ويشوهوا سمعته وجمالة تشويه ذوقه!!! ايييييع

    ردحذف
  2. ان المقبور عبد الكريم نصرت وهو ضابط مظلي اشترك مع ناظم الطبقجلي في حركة التمرد في الموصل
    وأثر فشلها حوكم وعينه المرحوم الزعيم قاسم في شركة نفط العراق وكان بعثيا وقاد معركة وزارة الدفاع
    وعندما اوقفت الجماهير قواته في شارع الرشيد أقنعهم انه ذاهب لنجدة الزعيم ولم يصدقوه رغم انه الصق
    صور الزعيم على جانبي المدرعات فأخرج مصحف واقسم انه لديه امر من سيادة الزعيم - كأنه يعرف ان
    الجماهير ستمنعه فكان قد احضر الصور والقرآن معه اما مصدر القوة فهي كتيبة الدبابات الرابعة - اما سبب
    اغتياله فهو لرفضه التعاون مع البكر قبل ٦٨ المشؤوم قائلا له انك اي البكر لست اقل نذالة من عبد السلام
    والذي اضهروه من على شاشة التلفزيون أخرجوه من سجن ابي غريب محكوم مؤبد على خلفية جريمة
    قتل وكل ما ذكره كان مجبر عليه بما فيه ادعائه انه من اهالي النجف موعودا باطلاق سراحه بعد التنفيذ
    وجرى له ذلك وكان المُخَطِط للعملية هو صدام حسين والسؤال المهم من هو صدام حسين - اليك هذه الوثيقة
    على هذا الرابط اقرئا قبل الحذف وساهم بنشرها
    http://burathanews.com/news/249562.html

    ردحذف