الثلاثاء، 26 مايو، 2009

ملاحظات ومصادر عن " تدمير حزب البعث"..عدد قديم من جريدة الجمهورية


أرفق هنا عدد قديم من جريدة الجمهورية أعلنت فيه أحكام المحكمة الخاصة التي تشكلت لمحاكمة المتهمين في "الموامرة الخيانية". حكم الأعدام طال كما قلنا في الجزء الأخير عن "تدمير حزب البعث" كل من:

محمد عايش حمد، محي عبد الحسين مشهدي، عدنان حسين الحمداني ، محمد محجوب مهدي الدوري، غانم عبد الجليل سعودي، خالد عبد عثمان الكبيسي، طاهر أحمد أمين، وليد محمود سيرت، غازي ابراهيم أيوب، نوري حمودي أحمد، عبدالخالق ابراهيم السامرائي، ماجد عبد الستار فاضل، وليد صالح محمد الجنابي، وليد ابراهيم اسماعيل الأعظمي، ابراهيم عبد علي جاسم الدليمي، بدن فاضل عريبي، اسماعيل محمود ابراهيم النجار، نافع حسين علي الكبيسي، حازم يونس عبد القادر وخليل ابراهيم القصاب.

وحوكم بالسجن بفترة تراوحت مابين سنة الى ١٥ سنة كل من : حسن محمود طه (قتل في السجن)، غسان مرهون محمود، كردي سعيد عبد الباقي الحديثي (قتل في السجن)، أحسان وفيق عبدالله السامرائي، علي فتحي علوش، بدر محمد عبدالله ظاهر، محمد مناف ياسين محمد أمين، محسن محمد رضا الذهب(قتل في السجن)، جعفر محمد رضا الذهب، أحمد ابراهيم صالح العبيدي (قتل في السجن (،العقيد فليح كاطع الساعدي(قتل في السجن)، العقيد الركن عبد المنعم هادي القيسي (قتل في السجن)، العقيد الركن عبد الواحد الحاج معيدي الباهلي (قتل في السجن)، العقيد الركن حامد جاسم ظاهر الدليمي (قتل في السجن)، العقيد الركن فارس حسين القره غولي، العقيد الركن سليم شاكر الأمامي، العقيد الركن محمد عبد اللطيف، مرتضى سعيد عبد الباقي الحديثي (قتل في السجن) ، شكري صبري الحديثي، طاهر حبيب الربيعي (قتل في السجن)، حميد عبد اللطيف وحيد السامرائي، العقيد الركن صالح عبد الكريم الحمداني، العميد الركن زهير قاسم شكري، عبد القادر عبد عثمان الكبيسي، حمد عايش حمد، معز كاظم الخطيب، العقيد الركن رياض عبد الرزاق القدو (قتل في السجن)، علي جعفر حسين (قتل في السجن)، عدنان يوسف كوشان، النقيب ابراهيم عبد، محمد صبري أحمد الحديثي (قتل في السجن).
تايه عبد الكريم عضو المحكمة الخاصة في لقاء مع برنامج للتاريخ من فضائية البغدادية ذكر أن الأحكام كانت معدة بشكل سابق وان أعضاء المحكمة الخاصة لم يتسنى لهم مقابلة أعضاء القيادة الخمسة الذين حكموا بالاعدام من قبل نفس المحكمة.


http://albaghdadia.com/index.php?option=com_seyret&Itemid=377&catid=4

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق